إشعال/ إطفاء تغيير الاضاءة

تصنيف

  • الرئيسية
  • تسجيل 179 هدفا في 80 مباراة .. والحسنية يتوفر على أحسن هجوم .. وأضعف دفاع .. وخنيفرة الأكثر انهزاما

تسجيل 179 هدفا في 80 مباراة .. والحسنية يتوفر على أحسن هجوم .. وأضعف دفاع .. وخنيفرة الأكثر انهزاما 

تسجيل 179 هدفا في 80 مباراة .. والحسنية يتوفر على أحسن هجوم .. وأضعف دفاع .. وخنيفرة الأكثر انهزاما

تسجيل 179 هدفا في 80 مباراة .. والحسنية يتوفر على أحسن هجوم .. وأضعف دفاع .. وخنيفرة الأكثر انهزاما
الوداد بطل الثلث الأول من الدوري "الاحترافي" .. والقوى التقليدية في تراجع مستمر
جيفرسون هداف العشر الأوائل من الدوري .. والوداد لم يخسر أي لقاء .. ولم يفز خارج الميدان
الثلث الأول الأحسن تهديفا في عهد الدوري "الاحترافي" .. والحصيلة 179 هدفا في 80 مباراة

أفرز الثلث الأول من الدوري المغربي الحالي، أرقاما مرتفعة فيما يخص الحصيلة التهديفية، التي تعد الأجود منذ رفع الستار عن منافسات الدوري "الاحترافي"، الذي يدخل نسخته الرابعة، كما منح مقود الريادة للوداد البيضاوي، صاحب المسار الجيد، والحصاد الوفير، وبدون تعثر خلال العشر الأوائل من البطولة الوطنية، في حين توارت القوى التقليدية للخلف، وارتمت في أحضان مراتب لا تليق بسمعة المغرب التطواني، والرجاء البيضاوي، والجيش الملكي، والمغرب الفاسي، علما أن 12 نقطة تفصل الزعيم الودادي عن المتأخر الخنيفري، وتتويج البرازيلي لويز جيفيرسون إيشير، هدافا بست توقيعات، وحسنية أكادير، كأحسن هجوم، وأسوأ دفاع، وأولمبيك خريبكة له نصيب النجاعة الدفاعية، وممثل زيان، كأضعف هجوم بعد مضي عشر جولات.
وهكذا، جادت المواعيد الاستهلالية من الدوري "الاحترافي" الجاري، وعددها 80، بتسجيل 179 هدفا، أي بمعدل 02.2 هدفا في كل نزال، و17.6 هدفا في كل دورة، تليها نفس المواجهات من موسم (2012/2013)، ب 174 توقيعا، وموسم (2013/2014)، ب 153 هدفا، فموسم (2011/2012)، ب 141 هدفا، علما أن الجولة الرابعة، منحت 25 هدفا، والسادسة، ب 23 هدفا، والثالثة، ب 21 هدفا، والعاشرة، ب 19 هدفا، والثانية، ب 18 هدفا، والثامنة، ب 16 هدفا، والأولى، ب 15 هدفا، والخامسة، والتاسعة، ب 14 هدفا.
ونجح البرازيلي لويز جيفيرسون إيشير، هداف الكوكب المراكشي، في اعتلاء صدارة هدافي العشر الأوائل من الدوري "الاحترافي" الجاري، بستة أهداف، يليه رضى الهجهوج، من الوداد البيضاوي، بخمسة أهداف، والغابوني ماليك إيفونا، من "الواك"، وعبد المولى الهردومي، من المغرب التطواني، وبديع أوق، من حسنية أكادير، بأربعة أهداف، علما أن هداف نفس الجولات من النسخة الأولى "الاحترافية"، كان الكاميروني أرنود سيمون، من شباب الريف الحسيمي، بست توقيعات، وفي الثانية، المغربي عبد الرزاق حمد الله، من أولمبيك آسفي، بثمانية أهداف، وفي الثالثة، تألق الإيفواري باتريك كواكو، من حسنية أكادير، بخمس توقيعات، في انتظار تحرك الآلة الهجومية لكل الأندية الوطنية، وتحديدا خلال الثلث الثاني من المنافسة الكروية.
وفي سياق متصل، ينعم حسنية أكادير، بأفضل خط هجوم، ب 17 هدفا، يليه الوداد البيضاوي، ب 16 توقيعا، والكوكب المراكشي، ب 14 إحرازا، والأضعف لشباب خنيفرة، بسبعة، وأولمبيك خريبكة، بثمانية، وإتحاد الخميسات، وأولمبيك آسفي، والمغرب الفاسي، بتسعة أهداف، في حين يعد دفاع "لوصيكا" الأقوى، إذ استقرت في مرمى الحارس محمد أمين البورقادي، خماسية، ومن خلفه الوداد البيضاوي، وعليه 06 أهداف، و"الكاسيم" في شباكه سباعية، أما الأضعف على الإطلاق فمن نصيب غزالة سوس، حيث اخترقته 18 كرة، والقرش المسفيوي، ضده 17 توقيعا، وصافحت مرمى ممثل زيان، 16 هدفا، وشباب الريف الحسيمي، والرجاء البيضاوي، عليهما 14 توقيعا.
ويتوفر الوداد البيضاوي على خمس انتصارات، رفقة الكوكب المراكشي، ولأولمبيك خريبكة، والنادي القنيطري، أربعة، في حين لم ينل المغرب الفاسي، هذا الزاد المرتفع، إلا مرة واحدة، أمام المغرب التطواني، عن الدورة الثامنة، بهدفين دون مقابل، أما الجيش الملكي، وإتحاد الخميسات، وأولمبيك آسفي، وشباب خنيفرة، فنالوا العلامة الكاملة مرتين، ويعد نهضة بركان، نجما فوق العادة للتعادلات، وفي جعبته سبعة، متبوعا بالوداد البيضاوي، والمغرب التطواني، والفتح الرياضي، والجيش الملكي، والمغرب الفاسي، بخمسة، عكس ممثل زيان، المتعادل مرتين، ثم "الكاسيم، و"الكاك"، والرجاء البيضاوي، والقرش المسفيوي، بثلاث تعادلات، علما أن "الواك" لم ينهزم قط، متبوعا بنهضة بركان أمام شباب الريف الحسيمي، عن الدورة العاشرة، ثم الكوكب المراكشي، و"لوصيكا"، والمغرب التطواني، في مناسبتين.
وفشل الوداد البيضاوي، في العودة بأول فوز من خمس خرجات، كانت مرادفة لتعادلات، ويجاوره حسينة أكادير، وشباب الريف الحسيمي، والرجاء البيضاوي، والجيش الملكي، وأولمبيك آسفي، والمغرب الفاسي، وشباب خنيفرة، في حين نال أولمبيك خريبكة الفوز مرتين، رفقة الكوكب المراكشي، والمغرب التطواني، كما أن "الواك"، و"لوصيكا"، يحافظان على سجلهما خاليا من التعثر بعيدا عن الأرض والجمهور، عكس الرجاء البيضاوي، والقرش المسفيوي، وممثل زيان، المندحرون في أربع محطات، وإذا كانت مجموعة المدرب الويلزي بنيامين توشاك، تفوقت في كل المواعيد بقواعدها، وتحديدا خلال خمس مرات، فإن المغرب التطواني، ونهضة بركان، وإتحاد الخميسات، والمغرب الفاسي، لم ينالوا العلامة الكاملة بالميدان، سوى مرة واحدة، ولأولمبيك خريبكة، وشباب خنيفرة، كبوتين بالديار.
وعلى مستوى القرارات التأديبية، تم الإعلان عن 33 ضربة، ضاعت منها عشرة، حيث يبقى أولمبيك خريبكة، المتضرر الأكبر بإهداره لاثنتين، عن طريق رشيد تيبركانين، أمام نهضة بركان، ومحمد عسكري، أمام المغرب التطواني، بدليل أن الدورات الأولى، والثانية، والثامنة، منحت ثلاث ضربات جزاء، والثالثة، بخمسة، والرابعة، بسبعة، والخامسة، باثنتين، والسادسة، والتاسعة، بأربعة، والسابعة، والعاشرة، بواحدة، وتوجيه البطاقة الحمراء، في 21 مناسبة، أي طرد وحيد، في الدورات الأولى، والخامسة، والثامنة، وأربعة، خلال الدورات الثانية، والثالثة، والسادسة، وطردين، في الدورات الرابعة، والسابعة، والتاسعة، ولم تسفر المحطة 10 عن أي بطاقة ملونة، وإن كانت تضم في طياتها الديربي 117 بين الوداد والرجاء البيضاويين، المنتهي بالأحمر، وبهدفين لواحد.
يشار إلى أن 21 حكما تناوبوا على إدارة 80 مباراة، ويتزعم القائمة رشيد بولحواجب، بسبع مواجهات، ورضوان جيد، وبوشعيب لحرش، وخالد النوني، وعادل زوراق، بستة، وعبد الرحيم اليعقوبي، ومحمد العلام، ونور الدين إبراهيم، بخمسة، ومنير مبروك، وسمير الكزاز، ويوسف هراوي، وهشام التيازي، وعبد العالي الزداني، بأربعة، ونور الدين الجعفري، بثلاثة، وعمر لحلو، وعبد الله بوليفة، ومحمد بلوط، والداكي رداد، بنزالين، ثم محمد سليمان، وكريم صبري، وعبد الواحد الفاتيحي، بنزال واحد لكل منهم.
يشار أيضا أن أول هدف شهدته النسخة الرابعة من الدوري "الاحترافي"، يرجع للدورة الأولى، وتحديدا في مباراة الوداد البيضاوي والنادي القنيطري، والموقع رضى الهجهوج، في شباك الحارس عبد الرحمان الحواصلي، (د17)، حيث دشن لإحراز ثلاثية حمراء، مقابل هدف واحد، والموعد احتضنه ملعب مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، بقيادة الحكم رضوان جيد، يوم (الجمعة) 22 غشت 2014، في حين طغى البياض على أول نزال كان بمثابة رفع ستار الموسم الجاري، والذي جرى بملعب الفتح بالعاصمة الرباط، وطرفاه الفتح الرياضي وأولمبيك خريبكة، وحمل صافرة الساحة الحكم رشيد بولحواجب.

تسجيل 179 هدفا في 80 مباراة .. والحسنية يتوفر على أحسن هجوم .. وأضعف دفاع .. وخنيفرة الأكثر انهزاما,


  • انتخاب رئيس جديد للإتحاد الدولي للدراجات الهوائية
    انتخاب رئيس جديد للإتحاد الدولي للدراجات الهوائية....

  • السباق الدولي رحال بمراكش يراهن على رقم قياسي عالمي
    السباق الدولي رحال بمراكش يراهن على رقم قياسي عالمي....

  • الدورة الثالثة للسباق الدولي على الطريق بالرشيدية
    الدورة الثالثة للسباق الدولي على الطريق بالرشيدية....

  • مقتطفات من اليوم الرابع لأحداث معرض الفرس الدولي، بطولة العالم لجمال الخيول العربية الأصيلة - بالجديدة (المغرب)
    مقتطفات من اليوم الرابع لأحداث معرض الفرس الدولي، بطولة العالم لجمال الخيول العربية الأصيلة - بالجديدة (المغرب)....

  • نتقدم لكم بأحر التهاني بمناسبة السنة الهجرية الجديدة 1435
    نتقدم لكم بأحر التهاني بمناسبة السنة الهجرية الجديدة 1435....